الهلال والعين في معترك آسيوي «ناري»

الرياض - أ ف ب |
الهلال كسب العين في النسخة السابقة ذهاباً بثلاثية (يزيد الضويحي)

يبدأ الهلال السعودي مشوار تعويض إهدار لقب النسخة الماضية من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، اليوم (الثلثاء) بقمة مع ضيفه العين الإماراتي على ملعب جامعة الملك سعود بالرياض في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.

وكان الهلال خسر أمام اوراوا ريد دايموندز الياباني في الدور النهائي الموسم الماضي (1-1 ذهاباً في الرياض وصفر-1 إيابا في سايتاما)، ويسعى الهلال المتوج باللقب مرتين عامي 1991 و2000 وخسر أيضاً نهائي 1986 و1987 و2014، إلى تجاوز عقبة ضيفه القوي وكسب أول ثلاث نقاط ليؤكد أنه أحد أقوى الفرق المرشحة للقب عطفاً على مستوياته الثابتة في مشاركاته السابقة.

ويتصدر الهلال الدوري المحلي، ويعيش حالة من الاستقرار الفني بقيادة المدرب الأرجنتيني رامون دياز، ولا سيما بعد أن دعم صفوفه بلاعبين على مستوى عالٍ على غرار المهاجمين المغربي أشرف بن شرقي والأرجنتيني إيزيكييل سيروتي المنضمين في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة.

من جهته، يأمل العين بأن يحقق فوزاً نادراً على الهلال في أرضه بعدما عجز عن ذلك في أربع مباريات قارية أقيمت بينهما في الرياض، وتعرض العين متصدر الدوري المحلي لخسارة قاسية أمام الهلال (صفر-3) في آخر زيارة له إلى الرياض في إياب ربع نهائي نسخة العام الماضي، وعلى رغم ذلك فان نبرة التحدي سائدة في تصريحات مسؤولي الفريق الذي نال لقب 2003 وحل وصيفاً في 2005 و2016.

وقال مدير الفريق مطر الصهباني في حديث للموقع الرسمي للنادي: «خبرة الزعيم (لقب العين) وسمعته الكبيرة في المسابقة القارية تفرض على منافسيه إعادة ترتيب الحسابات لمواجهة أحد أبرز الفرق خلال السنوات الأخيرة في آسيا والواقع يؤكد أن العين لا يخشى أي فريق في القارة.

واعتبر المدافع إسماعيل أحمد أن «مباريات العين والهلال لها خصوصيتها، بيد أن الواقع يؤكد أن مرحلة المجموعات ليست كربع النهائي وكذلك الأجواء والظروف التي سنلتقي فيها مختلفة تماماً عن آخر مواجهة جمعتنا مع الهلال، وأتوقع أن الفريقين سيدخلان المواجهة بعيداً عن الضغوط».