القضاء في جنوب السودان يحكم بإعدام ناطق سابق باسم زعيم المتمردين مشار

جوبا - رويترز |
غاديت أمام المحكمة في جوبا (رويترز)

قضت محكمة في جنوب السودان بإعدام جيمس غاديت، وهو ناطق سابق باسم زعيم المتمردين نائب الرئيس السابق رياك مشار، بتهمة الخيانة والتحريض ضد حكومة الرئيس سيلفاكير.

وكانت كينيا سلمت غاديت إلى حكومة جوبا في تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، وهو ما اعتبرته الأمم المتحدة وجماعات دولية لحقوق الإنسان انتهاكاً للقوانين الدولية.

وقال مونيلوياك، محامي غاديت الذي انسحب من القضية الشهر الماضي احتجاجاً على إجراءات المحاكمة، إن الحكم يناقض اتفاق وقف النار الذي أبرمته جوبا مع المتمردين في كانون الأول (ديسمبر) ويطالب بإطلاق جميع المعتقلين». وأبدي خيبتي من تنظيم هذه المحاكمة بالتزامن مع فترة تطبيق الاتفاق».

وتشمل الاتهامات في القضية ذاتها وليام جون أندلي الذي يحمل الجنسية الجنوب أفريقية وكان أحد مستشاري رياك. وستعقد جلسة محاكمته اليوم، مع توقع صدور الحكم في نهاية الشهر الجاري.

وكان جنوب السودان نال استقلاله عام 2011، لكنه يشهد حرباً أهلية منذ كانون الأول 2013، حين اتهم الرئيس سلفاكير نائبه السابق مشار بتخطيط انقلاب عليه.

وجرى توقيع اتفاق سلام بعد عامين، لكنه انهار في تموز (يوليو) 2016 عندما أجبر تجدد القتال في العاصمة مشار على الفرار إلى جمهورية الكونغو الديموقراطية ومنها إلى جنوب أفريقيا التي لا تزال تبقيه قيد الإقامة الجبرية لـ «منعه من إثارة المشكلات»، كما تقول مصادر سياسية وديبلوماسية، بعدما اتسعت رقعة القتال في أنحاء البلاد، وتشكلت مجموعات مسلحة تتحارب بين بعضها البعض.