«حرس الحدود» و50 متطوعاً يبحثون عن مفقود بحر منيفة

القطيف - شادن الحايك |
المفقود الصفواني. (الحياة)

تواصل دوريات حرس الحدود في المنطقة الشرقية وحوالى 50 متطوعاً منذ ثلاثة أيام، البحث عن شاب اختفى في منطقة منيفة فجر السبت الماضي، فيما لم تؤدِ عمليات البحث إلى نتيجة أو دلالة تشير إلى مصير الشاب، الذي توجه إلى منيفة في رحلة بحرية بمعية أصدقائه بغرض الترفيه.
عملية البحث عن الشاب أحمد الصفواني (17 سنة) من سكان مدينة صفوى (محافظة القطيف)، التي نفذت اليوم (الإثنين)، بدأت من الثامنة والنصف صباحاً واستمرت حتى الرابعة مساءً، وفق عم المفقود فؤاد الصفواني، الذي قال: «لم نصل إلى أي نتيجة، سلباً أو إيجاباً». وأضاف: «يعتبر اختفاء أحمد غامضاً جداً، إذ خرج يوم الجمعة مع ثلاثة من أصدقائه إلى منيفة بغرض الترفيه والصيد، ووصلنا خبر اختفائه يوم السبت، والمعلومات عما حصل قليلة جداً، وكل ما بلغنا ممن كانوا معه أنهم كانوا يمارسون الصيد وشعروا بالتعب وقرروا الذهاب إلى النوم، إلا أنه رغب في الاستمرار في الصيد، وعند جلوسهم صباحاً فقدوا أثره تماماً، وبحثوا عنه».
وأبان الصفواني أنه أثناء ذلك شاهدتهم دوريات حرس الحدود، فأبلغوهم عن سبب وجودهم وبحثهم، ومن صباح السبت حتى اليوم، مازالت عمليات البحث مستمرة.
يُذكر أن منطقة منيفة تتبع محافظة الخفجي، وتبعد عن محافظة القطيف حوالى ساعتين، وتمتاز بشواطئها وثروتها السمكية، وتعتبر مصدر جذب لسكان المنطقة الشرقية وخارجها، خصوصاً من هواة صيد الأسماك والروبيان في مواسمه.


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات