دماء الشهيد العلاقي وزملائه تدخل العوامية عصر التنمية

القطيف – عمر المحبوب |

قبل 250 يوماً، أعلنت وزارة الداخلية السعودية استشهاد الرائد طارق عبداللطيف العلاقي في انفجار مقذوف متفجر (عبوة ناسفة)، فيما كان واثنان من زملائه (أصيبا) يقومون بمهامهم على أطراف حي المسورة في بلدة العوامية، وإضافة إلى العلاقي استشهد ستة رجال أمن آخرون وأصيب 19 من زملائهم، كان أبرزهم الرقيب مهدي سعيد ظافر اليامي، الذي استشهد إثر إصابته بقذيفة من نوع «آر بي جي»، فيما أصيب معه ستة من رجال الأمن.

ووضع أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمس (الثلثاء) حجر الأساس لمشروع تطوير وسط العوامية، وعلى رغم زيادة وتيرة الأعمال الإرهابية التي نفذتها مجموعات مسلحة منذ الإعلان عن المشروع مطلع أيار (مايو) من العام 2016، والفاتورة الباهظة والتي تمثلت في استهداف رجال الأمن والمدنيين وتهجيرهم من البلدة، إلا أن المشروع الذي وصلت كلفة نزع الملكيات فيه إلى 800 مليون ريال، لم يتوقف لتحرم البلدة من دخول عصر التنمية، وهو ما أشار له أمير الشرقية أمس، حين أكد حرص قيادة البلاد على «الاهتمام بجميع جوانب التنمية في جميع أرجاء البلاد، وكذلك مواكبة التطور في جميع القرى والمحافظات»، مبيناً أن المشروع يهدف إلى «رفع وتطوير وسط العوامية ومواكبتها النهضة العمرانية في محافظة القطيف»، زافاً البشرى لأبناء العوامية بأن هذا المشروع هو «بداية لحزمة من المشاريع الخدمية المقبلة والتي ستشهدها البلدة، وأود أن أقول لجميع أبناء العوامية: تستحقون هذا وأكثر».


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات