«جيب شيروكي» 2019 تحسينات تجميلية لمواجهة المنافسة

فرنسوا حبشي |

لا شك أن مبيعات قطاع مركبات الكروس أوفر وتلك ذات الاستخدام الرياضي ترتفع عاماً بعد عام، ما يدفع شركات السيارات نحو التركيز على تحسين منتجاتها في شكل متواصل.

‏جيب، الصانع الأميركي الذي يعود تاريخ تأسيسه للحرب العالمية الأولى والمتخصص فقط في إنتاج سيارات الدفع الرباعي، مدرك تماماً لهذا الموضوع. ‏ومن هذا المنطلق، يجدد هذا الصانع الذي ينتمي إلى مجموعة فيات- كرايسلر الإيطالية- الأميركية، طرزه في شكل متواصل، وآخرها موديل شيروكي الذي ظهر جيله الخامس والأحدث عام 2013.

‏ولأن المنافسة قوية جداً في قطاع مركبات الكروس أوفر المُدمجة الحجم، حيث شهد العام 2017 مثلاً بيع تويوتا نحو 400 ألف من طراز «راف 4» في الأسواق الأميركية، ومثلها فعلت نيسان مع طراز «روغ» في مقابل مبيعات 170 ألف وحدة لطراز شيروكي، طوّرت جيب موديلها الذي ظهر رسمياً في معرض ديترويت ‏الدولي 2018. ‏

< عند تأمّل طراز شيروكي لعام 2019 يكتشف المرء بسرعة أنه بقي وفياً لعائلة شيروكي، ولكن عند التمعّن بدقة فيه، تتضح لنا تعديلات عدة خصوصاً على مستوى المقدّم، حيث تبرز المصابيح الجديدة التي بات شكلها أفضل وتتكامل مع غطاء المحرّك لمنح السيارة طلة ملفتة.

‏من الخلف، عدّل المصممون المصابيح ومخارج العادم، إضافة إلى إزاحة لوحة الأرقام من المصدّ السفلي إلى الباب الخلفي الذي يمكن فتحه بإيماء القدم من تحت المصدّ، وهي تقنية فعالة إذا كان السائق منهكاً بحمل بعض الأغراض بين يديه. وعند فتح الصندوق الخلفي نجد أن مساحة التحميل جيدة وقد ارتفعت من 697 إلى 731 ليتراً. وشخصياً، أجد هذه التعديلات عادية لكنها تترك لمسة عصرية على تصميم هذه السيارة التي زادت مقاساتها من دون أن يؤثّر ذلك على وزنها الإجمالي، الذي انخفض نحو 68 كلغ.

‏من الداخل، لم يكن أمور كثيرة تحتاج إلى تغيير. فالمقصورة مريحة وذات نوعية تجهيزات مقبولة. النظام الصوتي مميز جداً ونجد أيضاً مثبّت السرعة المتأقلم وغيره، وكلها أمور جعلت من شيروكي مركبة ملفتة جداً. لذا، ركّز المهندسون على إعطاء المقصورة شعور فخامة أكبر.

‏وبالتأكيد سنجد المواد البلاستيكية وغيرها من التجهيزات الرخيصة لكن الأقسام التي عدّلت وطوّرت تعوّض عن هذا الأمر، علماً أن ‏التجديد الأبرز من الداخل جاء على مستوى النظام المعلوماتي الترفيهي، الذي تطلق عليه جيب اسم «يوكونيكت»، وهو مزوّد بشاشة قياس 7 أو 8.4 بوصة، وقد نال تعديلات جعلت منه أفضل وأسرع وهو يتكيّف مع أنظمة «آبل كار بلاي» و»أندرويد أوتو».

‏كذلك شهدت المقصورة تعديلات كثيرة للحصول على مساحات تخزينية أكبر بحيث بات من السهل تخزين الهاتف في الجهة الأمامية، فضلاً عن حاملات الأكواب مع مجموعة من المساحات التخزينية تنتشر في الصندوق الوسطي وصندوق لوحة القيادة والأبواب.

 

محرّك وحيد للشرق الأوسط

‏على المستوى الميكانيكي، يتوافر لأسواق الشرق الأوسط محرّك ‏وحيد سعته 3.2 ليتر ‏ومكوّن من 6 أسطوانات V6 بنتاستار، يولّد قدرة 271 حصاناً عند سرعة 6500 دورة في الدقيقة، إضافة إلى عزم 324 نيوتن متراً، وهو الأفضل في فئته على صعيد قدرة القطر والبالغة 2041 كلغ. ويقدّم توازناً ملفتاً من الفعالية والقوة إضافة إلى الهدوء والضجيج المنعدم داخل المقصورة، ويتصل بعلبة تروس أوتوماتيكية من 9 سرعات تنقل عزم الدوران إلى العجلات الأربع.

‏ويمكن لهذا المحرّك تحقيق تسارع من صفر الى 100 كلم/س بنحو 8.4 ثانية، إضافة إلى سرعة قصوى تبلغ نحو 180 كلم/س. كما ينبعث منه نحو 223 غراماً من غاز ثاني أوكسيد الكربون في كل كلم، ‏ويستهلك نحو 9.6 ليتر من الوقود في كل 100 كلم.

‏ويضاف إلى هذه المحرّكات محرك 2.4 ليتر بقدرة 184 حصاناً و232 نيوتن متراً من عزم الدوران، ومحرك 2.0 ليتر مع شاحن هواء توربو بقدرة 270 حصاناً و400 نيوتن متر من عزم الدوران، علماً أن أسواق الشرق الأوسط لن تستفيد من هذين المحرّكين.

 

تجهيزات سلامة تعكس العراقة

‏لأن الاسم معروف جداً في ‏عالم صناعة السيارات ‏ويعود الى العام 1914، فإن شيروكي الجديدة جاءت متخمة بتجهيزات السلامة والأمان والتي تتخطى الـ80 تجهيزاً ‏لكي تتمكن من مواجهة المنافسة التي تزداد يوماً بعد يوم. وفي هذا الإطار، زوّدت شيروكي موديل 2019 بنظام الحفاظ على المسار، نظام التحكّم الإلكتروني بالثبات، نظام الكبح الأوتوماتيكي عند الطوارىء، مثبّت السرعة المتأقلم، نظام التحذير من الاصطدامات الأمامية، نظام الكاميرا الخلفية ونظام ‏التحذير عند الخروج من أماكن ركن السيارة، نظام التحكمّ بصعود المرتفعات وهبوطها، ‏إضافة إلى 8 أكياس هواء وأحزمة أمان ثلاثية نقاط التثبيت، وغيرها من التجهيزات التي تكفل أقصى درجات السلامة والأمان.

‏كذلك نالت شيروكي الجديدة، وبهدف رفع سقف المنافسة، نظام محدد السرعة «سيليكت سبيد»، ونظام «سيليكت تيراين» الذي يسمح للسائق الاختيار بين مختلف أنماط القيادة التي تتناسب مع ظروف المسار، ومنها: الأوتوماتيكية والثلجية‏ والرياضية، وذلك المخصص للمسارات الرملية والرملية والحصوية، وكل ذلك في سبيل تأمين مستوى قيادة ممتع مهما اختلفت ظروف الرحلة. ‏وتستفيد هذه المركبة من ثلاثة أنظمة للدفع الرباعي الذكي الدائم، وهي:

- أكتيف درايف1: ‏متوافر مع نسخ longitude وليميتد، ‏وقد خفف مهندسو جيب وزن وحدة الدفع الخلفي الأوتوماتيكية بالكامل وحسنوا فعاليتها. أما النتيجة فهي تحسين الوزن نحو 7.7 كلغ وتخفيفه وتقليل عزم دوران نظام السرعة المنخفضة بنسبة 50 في المئة، ما يعزز من توفير استهلاك الوقود.

ويذكر أن هذا النظام لا يتطلّب أي تدخّل من السائق ويصحح معدّل الشدّ الجانبي أو الانعراجي الحاصل عند ميلان الهيكل، ويحسّن من عمليات oversteer وundersteer خلال القيادة.

- أكتيف درايف 2: ‏متوافر في الفئات السابق ذكرها، ويستفيد من وحدة ثنائية لنقل طاقة العزم PTU. ويعمل على تبنّي نظام الدفع الرباعي البطيء الذي يوزّع العزم بنسبة 50- 50 بين المحورين الأمامي والخلفي ‏مع ارتفاع إضافي للخلوص الأرضي نحو 25 ملم، لتمكين شيروكي من اجتياز مختلف العقبات على مسارها.

- أكتيف درايف lock : ‏يتوافر في فئات ترايلهوك كلها، ويتضمّن خصائص نظام أكتيف درايف 2، إضافة إلى الاستعانة بترس تفاضلي خلفي قابل لتوفير طاقة عزم هائلة على السرعات المتدنّية رغبة في تحدّي الطرق والمسالك الطبيعية شديدة الوعورة.

 

باختصار

 

المحرّك

عدد الأسطوانات V6

السعة (ليتر) 3.3

القدرة (حصان/د.د) 271 / 6500

العزم (نيوتن متر/د.د) 317 / 4400

 

المقاييس

الطول (ملم) 4624

العرض (ملم) 1903

الارتفاع (ملم) 1723

طول قاعدة العجلات (ملم) 2720

سعة الجلوس (أشخاص) 5

 

أنظمة ثبات القيادة ABS/TPMS/ESP/BA

 

نقل الحركة

الدفع رباعي

علبة التروس أوتوماتيكية من 9 سرعات