مضايقات لتلاميذ يابانيين يرتدون زياً من أرماني

طوكيو- أ ف ب |

اضطرت مدرسة يابانية أثارت جدلاً بعدما قررت اعتماد زي من تصميم دار «أرماني» الراقية لتلاميذها إلى الاستعانة بحراس بعد تعرّض بعض الأطفال لمضايقات في الشارع.

ولجأت مدرسة ابتدائية في تايمي في حي غينزا الراقي إلى خدمة حراس خلال الأسبوع الحالي بعدما اعترض أشخاص ما لا يقل عن ثلاثة تلاميذ وأمسكوهم بزيهم المدرسي وسألوهم إن كانوا يرتادون هذه المدرسة.

وأوضحت المسؤولة أن «الحراس يقومون بدوريات في الشوارع التي يسلكها التلاميذ صباحاً وعندما يعودون إلى منازلهم».

وكانت هذه المدرسة تعرضت لانتقادات كثيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي صفوف الطبقة السياسية مطلع شباط (فبراير) لأنها اختارت زياً من تصميم «أرماني» في الموسم الدراسي الجديد الذي يبدأ في نيسان (أبريل). وستبلغ كلفة الزي نحو 80 ألف ين (نحو 760 دولاراً).

وبرّرت إدارة المدرسة التي أنشئت قبل 150 سنة خيارها بأنها ترغب في عكس صورة مطابقة أكثر لهذا الحي الذي تنتشر فيه متاجر فاخرة كثيرة.