عودة الاحتجاجات الشعبية في جرادة المغربية

الرباط – «الحياة» |

عادت الاحتجاجات الشعبية إلى الشارع في منطقة جرادة المغربية حيث خرج المئات لمطالبة الحكومة بـ»ضرورة اعتماد بديل اقتصادي حقيقي».

وجدد المتظاهرون الذين انطلقوا من حي المنار في جرادة، مساء أول من أمس، رفضهم عرض الحكومة وقف الاحتجاجات، محملين إياها مسؤولية الاحتقان في المدينة. ورددوا هتافات من قبيل: «الشعب يريد بديل حقيقي» و «الشعب يريد بديلاً اقتصادياً» وغيرها. على صعيد آخر، استنكر المغرب «تملص الجزائر من مسؤوليتها الدولية إزاء سكان مخيمات تندوف وتجاهلها مأساتهم الإنسانية». وقال القائم بالأعمال المغربي في جنيف حسن بوكيلي، خلال الدورة الـ71 للجنة الدائمة للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التي تنعقد من 6 إلى 8 آذار (مارس) إنه «على عكس مجموع بلدان الاستقبال الحقيقية، الجزائر هي الوحيدة التي ترفض إحصاء وتسجيل سكان مخيمات تندوف وتتهرب من مسؤولياتها الدولية تجاههم».