سيتي في دور الثمانية لدوري الأبطال

مانشستر (انكلترا) - رويترز |

صعد مانشستر سيتي إلى دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، على رغم تجرعه أول هزيمة على أرضه منذ أكثر من عام، حيث فاز (5-2) في مجموع المباراتين على بازل بعدما تفوق بطل سويسرا (2-1) أمس (الأربعاء).

وكان سيتي حسم مباراة الذهاب برباعية، من دون رد ولذلك فضل المدرب بيب غوارديولا اراحة بعض اللاعبين البارزين، والدفع بهم على مقعد البدلاء حيث لم يشارك كيفن دي بروين وسيرغيو أغويرو والحارس ايدرسون في المباراة.

وفي غياب ديفيد سيلفا ووجود يايا توري، افتقر سيتي للسلاسة في خط الوسط التي سيطرت على طريقته هذا الموسم.

وخسر سيتي على ملعبه لآخر مرة في كانون الثاني (ديسمبر) 2016 ضد تشيلسي في الدوري، وبينما لن تكون هذه الهزيمة مهمة بسبب إشراك تشكيلة ضعيفة بعد حسم المواجهة، فإن القلق هو فشل الصف الثاني لفريق المدرب غوارديولا في استغلال الفرصة التي حصل عليها.

وكانت العلامة المضيئة هي أداء الشاب فيل فودين البالغ عمره 17 عاما الذي أصبح أصغر لاعب انكليزي يشارك في أدوار خروج المغلوب في دوري أبطال اوروبا وقدم أداء قوياً طيلة المباراة.

وبدأت الليلة بشكل جيد لفريق المدرب غوارديولا الذي لم يكن قد تجرع أي هزيمة في اخر 12 مباراة على أرضه بدوري الأبطال عندما وضعه البرازيلي غابرييل جيسوس في المقدمة بعد ثماني دقائق.

وتلاعب ليروي ساني جناح منتخب المانيا بدفاع بطل سويسرا ومرر إلى برناردو سيلفا الذي لعب تمريرة عرضية منخفضة لزميله البرازيلي جيسوس الذي وضعها في الشباك من مسافة قريبة، مسجلا أول أهدافه منذ تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

لكن بازل، الذي ساندته جماهير متحمسة، حضرت معه من سويسرا أصر على الحفاظ على كبريائه وأدرك التعادل بعد تسع دقائق عبر محمد اليونسي من داخل المنطقة.

ونال بازل مكافأة شجاعته في الدقيقة 72، بعد عمل رائع من اليونسي، ليضع زميله مايكل لانج الكرة في شباك الحارس كلاوديو برافو.

وبينما لم يهتم غوارديولا بالهزيمة بعدما حسم تأهله نظريا قبل أسبوعين، فكان محبطا من أداء فريقه في الشوط الثاني. وقال «الشوط الأول كان جيداً. في الشوط الثاني نسينا أن نهاجم. فقط تمرير الكرة من دون غاية. يجب أن تمرر لتهاجم. الشوط الثاني كان سيئاً للغاية».

وأعاد أداء بازل ثقة المدرب رفائيل فيكي في فريقه، بعد الهزيمة الكبيرة في مباراة الذهاب.

وقال للصحافيين «كان من الصعب أن نتأخر بعد ثماني دقائق. الأمر كان صعبا للغاية أمام فريق مثل هذا. أنا فخور للغاية وسعيد بفريقي. في ظروف صعبة قدم اللاعبون أداء جيداً للغاية». وتابع «بالتأكيد نشعر بالفخر وأظهرنا ذلك أمام فريق يفوز هنا بشكل معتاد».