حالات الاختناق بالعشرات في الغوطة و 900 مدني قتلوا منذ بدء الهجوم

يروت، حمورية (سورية) – أ ف ب، «الحياة»، رويترز |
طفلة تعاني صعوبة في التنفس في الغوطة الشرقية. (أ ف ب)

بصعّدت قوات النظام أمس هجومها على الغوطة الشرقية المحاصرة التي باتت تسيطر على أكثر من نصف مساحتها، محاولةً تضييق الخناق أكثر على الفصائل المعارضة فيها، فيما أعلن قائد عسكري موالٍ للنظام التمكن من شطر المنطقة. وفي ظل ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين إلى 900 قتيل منذ بدء الحملة العسكرية في شباط (فبراير) الماضي، ظهرت في وقت متأخر من أول من أمس عوارض اختناق وضيق تنفس على أكثر من ستين مدنياً في بلدتي حمورية وسقبا في الغوطة بعد من قصف استهدفهما من قوات النظام وروسيا وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وقال أطباء عاينوا المصابين إنها شبيهة لتلك الناجمة عن تنشق غاز الكلور، بعدما حذّرت دول غربية من أن استخدامه لن يمرّ من دون عقاب.

وعالج أطباء في أحد المرافق الطبية في الغوطة 29 مصاباً على الأقل ظهرت عليهم عوارض مشابهة لتنشق غاز الكلور، كما أعلنت الجمعية الطبية السورية- الأميركية (سامز) التي تدعم مستشفيات عدة في المنطقة المحاصرة.

وأشارت الجمعية إلى ظهور عوارض ضيق تنفس حاد وتعرق واحمرار العين وصفير عند التنفس عند المصابين. كما أكد «اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية»، أن تقارير من أطباء في الغوطة تشير إلى هجوم استخدم فيه غاز الكلور في سقبا وحمورية، فيما أعلن «الدفاع المدني السوري» أن 50 مدنياً على الأقل تأثروا بالغاز.

وأشارت وكالة «فرانس برس» إلى أن عشرات الأشخاص، نساء وأطفال، شوهدوا يغادرون الملاجئ حيث اختبأوا من القصف الجوي، وجلسوا على أسطح الأبنية على أمل التنفس بشكل أفضل.

ونزع الأهل ملابس أطفالهم الذين لم يتوقفوا عن السعال لغسلهم بالمياه محاولين إزالة أي أثر لاحتمال وجود غاز سام على أجسادهم. واتُهم النظام السوري، الذي نفى مرات عديدة استخدام أسلحة كيمياوية، بقيامه بهجمات بغاز الكلور في الأسابيع الأخيرة. وجددت قوات النظام غاراتها أمس على بلدات عدة، ما تسبب بمقتل سبعة مدنيين على الأقل وإصابة 26 آخرين بجروح في مدينة زملكا وفق «المرصد» الذي أحصى منذ بدء قوات النظام هجومها قبل نحو ثلاثة أسابيع مقتل أكثر من 900 مدني.

وتركز قوات النظام هجماتها حالياً على بلدة مديرا التي باتت تسيطر على أجزاء منها. وأفاد «المرصد» عن «قصف جنوني بكافة أنواع الأسلحة» يطاول البلدة التي من شأن السيطرة عليها أن تمكن قوات النظام «من فصل مناطق سيطرة الفصائل المعارضة إلى شطرين، شمالي يضم دوما وجنوبي تعد حمورية أبرز بلداته».

وأشار «المرصد» إلى أن «قوات النظام تسعى إلى فصل مناطق سيطرة جيش الإسلام، أبرز فصائل الغوطة عن فيلق الرحمن بهدف إضعاف المقاتلين، تمهيداً لشن هجمات منفصلة على الطرفين».

وتدور المعارك حالياً على أطراف بلدات جسرين ودوما وحمورية. وشاهد مراسل وكالة «فرانس برس» ليل الأربعاء جثثاً على الطرق وأخرى ما زالت تحت الأنقاض، لم تتمكن فرق الدفاع المدني من انتشالها جراء كثافة القصف. ولفت إلى إن جثتي رجلين كانتا ممددتين على الأرض قرب دراجة نارية والنيران تلتهم جسديهما اثر غارة استهدفت الشارع الذي كانا متواجدين فيه فيما كان عنصران من الدفاع المدني يحاولان إخماد النيران. وأوضح قائد عسكري في تحالف يدعم النظام رفض الكشف عن هويته أن قوات النظام «توشك على شطر الغوطة إلى قسمين إذ تلتئم قواته المتقدمة من الشرق مع القوات المنتشرة عند مشارف الغوطة من الغرب».

وقال لوكالة «رويترز» إن القطاع المتبقي من الأراضي التي تفصل القوات المتقدمة من الشرق والغرب لا يمكن استخدامه بالفعل لأنه يقع بالكامل في مرمى نيران قوات النظام ما يجعل من المستحيل على مقاتلي المعارضة العبور بين الأجزاء الشمالية والجنوبية من الجيب». وشدد على أن هذا يعني «بالعلم العسكري» أن المنطقة تم تقسيمها.

لكن الناطق باسم «فيلق الرحمن» وائل علوان في الغوطة، نفى هذه التطورات، فيما قال أبو أحمد الدوماني وهو مقاتل في «جيش الإسلام» على إحدى جبهات القتال إن «لا شيء ثابتاً، والمعارك دائرة فيما لا تمكن معرفة ماذا سيجري». وتشن قوات النظام منذ 18 شباط (فبراير) حملة عنيفة على مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في الغوطة، يتخللها قصف جوي وصاروخي ومدفعي كثيف، ما تسبب بمقتل أكثر من 900 مدني بينهم نحو مئتي طفل، وفق حصيلة أوردها المرصد الخميس. وتصعّد قوات النظام منذ الأسبوع الماضي هجومها البري على المنطقة حيث باتت تسيطر على أكثر من نصف مساحة المنطقة المحاصرة. وتواصل قوات النظام هجماتها على رغم إعلان روسيا منذ أكثر من أسبوع هدنة إنسانية يومية تستمر لخمس ساعات، ويتخللها فتح «ممر إنساني» عند معبر الوافدين، الواقع شمال شرق مدينة دوما لخروج المدنيين. ولم يسجل منذ بدء تطبيق الهدنة خروج أي من المدنيين في وقت أفاد مصدر عسكري سوري عند أطراف ضاحية جرمانا أمس عن فتح معبر إنساني آخر عند مزارع جرمانا جنوب الغوطة لافساح المجال أمام خروج المدنيين من بلدة جسرين التي تخوض قوات النظام معارك ضد الفصائل على أطرافها.