دولار هونغ كونغ إلى أدنى مستوياته منذ 33 سنة

لندن- رويترز |
مرفأ فيكتوريا هونغ كونغ (رويترز)

انخفض دولار هونغ كونغ إلى أدنى مستوياته في 33 سنة أمس، ليقترب من المستوى الأدنى لنطاق التداول الذي تستهدفه سلطة النقد، في وقت زادت فجوة أسعار الفائدة بين الدولار ونظيره في هونغ كونغ.

ولأن المستعمرة البريطانية السابقة تربط عملتها بالعملة الأميركية، فإن أسعار سوق النقد لديها تتماشى مع نظيرتها الأميركية.

لكن الفجوة بين الإثنين زادت إلى أعلى مستوياتها منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008، في وقت يزيد مجلس الاحتياط الفيديرالي أسعار الفائدة، لكن سوق النقد في هونغ كونغ تظل غنية بالسيولة بفضل التدفقات الداخلة على سوق الأسهم وما يصلها من المال الذي تطبعه البنوك المركزية العالمية. وانخفض دولار هونغ كونغ إلى أدنى مستوى في 33 سنة مسجلاً 7.84 للدولار. وتربط سلطة النقد في هونغ كونغ، البنك المركزي للمدينة، العملة المحلية عند 7.8 دولار للدولار الأميركي منذ العام 1983 لكنها تسمح بتداوله بين 7.75 و7.85.

وفي وقت تقترب العملة من المستوى الأدنى لنطاق التداول، تتزايد التوقعات بأن يعلن البنك المركزي عن إصدار كبير لأدوات الخزانة لتصريف فائض السيولة من أسواق النقد.

وارتفعت أسعار الذهب بينما يترقب المستثمرون مزيداً من التفاصيل حول رسوم واردات الصلب والألومنيوم التي يقترحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ونتيجة اجتماع البنك المركزي الأوروبي، وبيانات الوظائف الأميركية.

وارتفع السعر الفوري للذهب 0.2 في المئة إلى 1328.81 دولار للأونصة. وسجل المعدن أعلى مستوياته في أسبوع أول من أمس عند 1340.42 دولار ثم أغلق منخفضاً عند 1325.49 دولار. وارتفعت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.1 في المئة إلى 1329 دولاراً.

وتراجع سعر البلاتين 0.1 في المئة إلى 951.80 دولار بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ 4 كانون الثاني (يناير) الماضي عند 945.70 دولار في الجلسة السابقة، بينما ارتفع البلاديوم 0.4 في المئة إلى 972 دولاراً.