إضراب و «يوم غضب» في جامعة بيرزيت

رام الله - «الحياة» |
(رويترز)

أعلنت جامعة بيرزيت عن إضراب ويوم غضب غداً (السبت)، احتجاجاً على قيام قوات خاصة إسرائيلية باقتحام الحرم الجامعي وسط النهار واعتقال رئيس مجلس الطلبة.

وقالت الجامعة، في بيان أصدرته أمس: «إن اقتحام المستعربين المدعومين بقوات الاحتلال الحرم الجامعي واعتقال رئيس مجلس الطلبة الطالب عمر الكسواني، يشكلان انتهاكاً صارخاً لكل الأعراف والمواثيق الدولية التي تدين الاعتداء على المرافق الأكاديمية».

وكانت قوة من المستعربين تخفت على هيئة طلبة لدى اقتحام الجامعة اعتقال الكسواني أول من أمس (الأربعاء). قبل أن يتصدى عدد من الطلبة وحرس الجامعة للجنود المتخفين الذين استولوا على بنادقهم وشرعوا في إطلاق الرصاص داخل الحرم الجامعي.

وأضافت الجامعة في بيانها أن الجنود سحبوا أسلحتهم واحتجزوا الموجودين في غرفة الحراسة على مدخل الجامعة عند الاقتحام. وجاء في البيان: «تنظر الجامعة بخطورة بالغة إلى هذا الاقتحام الهمجي، واستمرار سياسة الاحتلال الممنهجة لتدمير الحياة التعليمية في فلسطين عبر استهداف المؤسسات الأكاديمية، لا سيما مؤسسات التعليم العالي». وناشدت الجامعة المؤسسات الدولية الحقوقية والأكاديمية مناصرة مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية التي قالت إنها تتعرض لانتهاكات تعيق مسيرة هذه المؤسسات.