لا وجود لـ «المرض إكس»... لكن البشرية مهددة

كتب أحمد مغربي |

لنبدأ بكلمات واضحة: لا وجود إطلاقاً لـ «المرض إكس» (Disease X) الذي تناقلت وسائل الإعلام أخباره، ناشرةً ذعراً لا أساس له. ليست بكلمات تطمين، بل للقول إن البشرية بأسرها مهددة بـ «المرض إكس» الذي ربما أحدث كوارث تفوق ما سبقه من أوبئة!

تناقض؟ لا، ولا واضحة: «المرض إكس» هو افتراض علمي صاغه خبراء «منظمة الصحة العالمية» أثناء اجتماع مختص (يُعقد للمرة الثالثة) في مقرّها في جنيف لدرس الوضع الوبائي عالمياً. وبعد نقاشات معمقة، اتفق الخبراء على وضع لائحة للأوبئة الأكثر تهديداً للبشر. وللمرَّة الأولى، وضع العلماء منهجاً للتفكير عن وباء لا وجود فعلياً له، بقصد الإنذار والتحذير من المجهول. ويعني ذلك احتمال أن ينفلت من عنصر وبائي من مختبر ما يشتغل على الفيروسات وتراكيبها (بالأحرى، يعيد تركيبها اصطناعياً لتكون أشد انتشاراً وأكثر ضرراً)، سواء بفعل دولة مارقة تريد ابتزاز العالم بسلاح فيروسي، أو بتسرّبه إلى تنظيمات إرهابية.

ولاحظ الخبراء أيضاً أن الاضطراب المناخي يضرب الأوضاع الطبيعية المستقرة منذ حقب مديدة، ما يهدّد باحتمال أن يخرج من عالم الحيوان فيروس يكون أشد فتكاً مما انطلق منها سابقاً، على غرار فيروس «إيبولا» الذي اجتاح دول الساحل الإفريقي، وهدّد الاستقرار الديموغرافي والسياسي والاجتماعي فيها، وفتك بنحو 11 ألف شخص.

ويُقصد من ذلك التحدي العلمي الإشارة إلى مسألة صارت بارزة بشدة تتمثل في ضعف نظم التصدي للأوبئة العامة في معظم دول الأرض، ما يعني أن النظم الصحية فيها لن تستطيع التصدي للوباء المجهول/ «إكس».

وظهر ضعف النظم الصحيّة في انفلاتات لأوبئة ما زالت طرية في الذاكرة، كأوبئة «سارس» و»فيروس لاسا النزفي» و«زيكا» و«فيروس حمى القرم - كونغو النزفية» الذي تصدّر لائحة خبراء منظمة الصحة.

 

«الإنفلونزا الإسبانية»

لمزيد من التوضيح، يُعرف عن فيروس الإنفلونزا أنه ينتشر سنوياً، وفي كل سنة يغيّر تركيبته قليلاً عن العام الذي سبقه، بنسب تصل إلى نحو 60 في المئة أحياناً. وفي كل سنة، تصنع أجساد البشر مكونات مناعية ضد الإنفلونزا التي تصيبها، وكذلك تصنع المختبرات لقاحات ضدها. ولكن، لأن فيروس الإنفلونزا يغيّر تركيبته، لا تصدّه كلياً المناعة في الأجسام ضده واللقاحات التي تصنعها المختبرات استناداً إلى فيروس السنة السابقة. وكلما زاد معدل التغيير في تركيبة فيروس الإنفلونزا، صار أقوى وتعمّق ضرره ومعدل إصابته ووفياته. وسنوياً، تتسبب الإنفلونزا عالمياً في إصابات حادة لنحو 4 ملايين شخص، مع وفيات تلامس الـ650 ألف شخص.

وتصادف أن نشْر تقرير خبراء المنظمة الأممية جاء قريباً من مرور قرن على الإنفلونزا الإسبانية، التي انفلتت في الولايات المتحدة في آذار (مارس) 1918، ونقلها جنود أميركيون إلى أوروبا، وانتشرت عالمياً. وفتكت بأرواح ما يتراوح بين 50 مليوناً و100 مليون شخص، قضوا في تلك الجائحة التي تُعتبر الأسوأ عالمياً. وربما أدت تلك المصادفة إلى انفلات بعض المخيلات أيضاً. ولم يتردد بعض وسائل الإعلام في الحديث عن إمكان وفاة 300 مليون شخص في أوروبا وأميركا بفيروس إنفلونزا (يكون أُعد أساساً كسلاح بيولوجي أو انفلت بمصادفة كارثية)، وهو ما لم يرد في تقرير خبراء منظمة الصحة أصلاً.

أكثر من ذلك، لم يمض سوى إسابيع على ظهور تقرير في مجلة «ساينس» العلمية المرموقة، عن توصل علماء أميركيين إلى صنع لقاح لفيروس الإنفلونزا يستطيع مواجهته حتى إذا غيَّر الفيروس تركيبته.

في المقابل، يمكن التفكير بوجود مئات المختبرات التي تشتغل على الفيروسات وتركيباتها، على امتداد العالم، خصوصاً الدول الأكثر اقتداراً في العلوم والتكنولوجيا. ماذا لو أعدّ مختبرٌ ما فيروساً لا قِبل للجسم البشري على مواجهته، ثم وصل إلى أيدي السوء، أو انفلت بفعل خطأ ما؟ ذلك هو الاحتمال العلمي الذي حاول الخبراء تحفيز أذهان البشر على التفكير به، وسمّوه «المرض إكس»!