ترامب يطرد مسؤولاً في «الخارجية» بعد تعليقه على إقالة تيلرسون

واشنطن – رويترز، أ ف ب |
ترامب يقيل تيلرسون ويعين مدير الاستخبارات وزيراً للخارجية. (رويترز)

قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب طرد أحد كبار المسؤولين في وزارة الخارجية من وظيفته اليوم (الثلثاء)، بسبب تصريحاته حول إقالة وزير الخارجية ريكس تيلرسون التي بدت متعارضة مع رواية البيت الأبيض.

وصرح وكيل وزارة الخارجية المقال ستيف غولدشتاين لوكالة «فرانس برس»: «لقد كان (عملي في الوزارة) أعظم شرف في حياتي، وأنا ممتن للرئيس ولوزير الخارجية على هذه الفرصة، واتطلع للحصول على فترة راحة».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أشار اليوم إلى خلافات مع وزير خارجيته ريكس تيلرسون، وذلك لتبرير اقالته متحدثاً خصوصاً عن الملف النووي الإيراني.

وقال ترامب: «كنا متفقين في شكل جيد لكن اختلفنا حول بعض الأمور». وأضاف: «بالنسبة إلى الاتفاق (النووي) الإيراني أعتقد أنه رهيب، بينما أعتبره (تيلرسون) مقبولاً وأردت إما الغاءه أو القيام بأمر ما بينما كان موقفه مختلفاً بعض الشيء، ولذلك لم نتفق في مواقفنا».

وأعلن ترامب في وقت سابق من اليوم، أنه عين مدير «وكالة الاستخبارات المركزية» مايك بومبيو وزيراً للخارجية ليحل محل تيلرسون، وإنه اختار جينا هاسبل نائبة بومبيو لتكون المدير الجديد للاستخبارات.

وقال ترامب على «تويتر»: «مايك بومبيو مدير الاستخبارات المركزية سيصبح وزير خارجيتنا الجديد. سيقوم بعمل رائع، شكراً لريكس تيلرسون على خدماته، جينا هاسبل ستصبح المديرة الجديدة للاستخبارات المركزية وأول امرأة يقع الاختيار عليها لهذا المنصب. تهانيَّ للجميع».

من جهته، قال مسؤول أميركي كبير إن الرئيس ترامب أراد تغيير فريقه قبل المفاوضات المرتقبة مع كوريا الشمالية، وذلك لتفسير إقالة تيلرسون.

ويتولى مايك بومبيو مهماته الجديدة بعد أيام فقط على الإعلان المفاجىء عن قمة بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لم يحدد موعدها ولا مكان انعقادها.