مقتل 36 من قوات النظام في هجوم لـ «داعش» جنوب دمشق

بيروت - أ ف ب |
«داعش» يسيطر على حي القدم في دمشق. (أ ف ب - أرشيفية).

قتل 36 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال اشتباكات عنيفة ليلة أمس (الإثنين) في حي القدم في جنوب دمشق، أثر هجوم لتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) مكنه من السيطرة على الحي، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم.

وتقدم مقاتلو التنظيم إلى الحي، بعد أسبوع من إجلاء مئات المقاتلين من «هيئة تحرير الشام» (النصرة سابقاً) وفصيل آخر مع أفراد من عائلاتهم، بموجب اتفاق سابق مع دمشق إلى مناطق في شمال سورية.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن اليوم: «شن داعش هجوماً على حي القدم، تمكن خلاله من السيطرة الكاملة على الحي»، مشيراً إلى «مقتل 36 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها».

وأفاد بوجود العشرات من الجنود الجرحى والمفقودين، في وقت لم ينشر الإعلام الرسمي أنباء عن الهجوم.

وكان للتنظيم وجود محدود في الحي، قبل أن تتمكن قوات النظام من السيطرة عليه منتصف الأسبوع الماضي، أثر إجلاء مئات المقاتلين من «هيئة تحرير الشام» وفصيل «أجناد الشام» منه.

وأشار المرصد إلى التنظيم بدأ هجومه أمس، من حي الحجر الأسود المجاور. واستقدمت قوات النظام اليوم تعزيزات عسكرية إلى المنطقة لاستعادة السيطرة على الحي.

وأورد التنظيم في بيان على تطبيق «تيلغرام»: «يواصل جنود الخلافة هجومهم على مواقع الجيش»، متحدثاً عن «مواجهات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة».

وأوضح أن هجومه يستهدف المناطق التي «سلمها المقاتلون لقوات النظام»، في إشارة إلى مقاتلي «هيئة تحرير الشام» الذين خرجوا اليوم، بموجب اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي.