7 قتلى بانفجار في إدلب

أ ف ب
بيروت – «الحياة» |

هز انفجار أمس مدينة إدلب أدى إلى مقتل 7 أشخاص في الأقل، إضافة إلى إصابة 25 آخرين بجروح. ووقع الانفجار قرب مبنى لحكومة «الإنقاذ الوطني» التابعة للمعارضة السورية التي تسيطر على محافظة إدلب في شكل شبه كامل. وأشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إلى أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع نظراً إلى وجود عدد من الجرحى بحالات خطرة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار، فيما رجّح ناشطون أن يكون تنظيم «داعش» خلف العملية، إلى ذلك، قتل قيادي في «هيئة تحرير الشام» نتيجة استهدافه بعبوة ناسفة قرب قرية عقربات في ريف إدلب الشمالي. ولفت «المرصد» إلى ارتفاع حصيلة المدنيين الذي قتلوا بالغارات إلى 72 خلال الأيام الأخيرة، من بينهم 42 مدنياً خلال قصف على بلدة حارم في ريف إدلب الشمالي الخميس الماضي، و20 مدنياً الأربعاء الماضي في منطقة كفر بطيخ في الريف الشرقي للمحافظة، و9 مدنيين في استهداف لمخيم النازحين في منطقة حارس في القطاع الجنوبي من ريف إدلب. كما تشهد المحافظة اضطرابات بسبب اقتتال بين «الهيئة» و «جبهة تحرير سورية». إلى ذلك، أفاد «المرصد» باستياء يسود منطقة الأتارب في الريف الغربي لمحافظة حلب، إثر إطلاق «هيئة تحرير الشام» النار على تظاهرة خرجت في المنطقة، تنديداً بهجوم «الهيئة» على بلدتي دارة عزة وعنجارة في إطار معارك بين فصائل الشمال وردّ عناصر «الهيئة» بإطلاق النار ما أدى إلى إصابة مدني بجروح.