ولي العهد يرعى تأسيس مشروع توطين الصناعات العسكرية مع «بوينغ» الأميركية

ولي العهد خلال تجوله في مرافق شركة «بوينغ» (واس)
سياتل (الولايات المتحدة) - «الحياة» |

رعى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان في مدينة سياتل الأميركية أمس (الجمعة) حفل توقيع اتفاق تأسيس مشروع مشترك يهدف إلى توطين أكثر من 55 في المئة من الصناعات العسكرية.

وذكرت «وكالة الأنباء السعودية» (واس) أن الاتفاق الذي وُقع بين «الشركة السعودية للصناعات العسكرية» (SAMI) وشركة «بوينغ»،  يشمل توطين 55 في المئة من الصيانة والإصلاح وعمرة الطائرات الحربية ذات الأجنحة الثابتة والطائرات العمودية في المملكة العربية السعودية، إضافة إلى نقل تقنية دمج الأسلحة على تلك الطائرات وتوطين سلسلة الأمداد لقطع الغيار، وذلك تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 وإعلان توطين 50 في المئة من الإنفاق العسكري في حلول العام 2030.

ووقّع الاتفاق رئيس «الشركة السعودية للصناعات العسكرية» أحمد الخطيب ورئيس مجلس إدارة شركة «بوينغ» دينيس مولنبرغ.

وتجول وليّ العهد في مرافق شركة «بوينغ» لصناعة الطائرات، مستمعاً إلى شرح مفصل عن عمليات الشركة.

رافق الأمير محمد بن سلمان خلال الزيارة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمير خالد بن سلمان وأعضاء من الوفد الرسمي المرافق لولي العهد.

وكان ولي العهد غادر مدينة نيويورك في وقت سابق، متوجهاً إلى سياتل في إطار زيارته الحالية للولايات المتحدة.

من جهة ثانية التقى الأمير محمد بن سلمان في سياتل أيضاً الرئيس المشارك لمؤسسة «بيل ومليندا غيتس» الخيرية بيل غيتس وذلك في منزله. وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون في عدد من البرامج والمشروعات التنموية المشتركة.