إدانة لبنانية لقمع «مسيرة العودة الكبرى»

بيروت - «الحياة» |

لقيت اعتداءات الجيش الإسرائيلي بحق الفلسطينيين الذين خرجوا للتظاهر في ذكرى «يوم الأرض» في القطاع والضفة وبقية المناطق، إدانات لبنانية. فأبرق رئيس كتلة «المستقبل» النيابية الرئيس فؤاد السنيورة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، معزياً باسم الكتلة بالشهداء ومستنكراً «إجرام قوات الاحتلال الإسرائيلي الغاشم الذي انتهك مرة جديدة كل الأعراف والقوانين الدولية مستخدماً الرصاص الحي القاتل في مواجهة التظاهرات السلمية التي أرادها الشعب الفلسطيني البطل، للتذكير بيوم الأرض وبحقه في الحياة الحرة والكريمة».

وأكد أن «ارتكاب هذه الجريمة النكراء والمتجددة تحت بصر وسمع مجلس الأمن الدولي، والذي حال الفيتو الأميركي دون صدور قرار الإدانة عنه، سيزيدنا جميعاً تصميماً على دعم صمود الشعب الفلسطيني البطل في وجه الاحتلال وصولاً لقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس».

وقال الرئيس السابق للحكومة نجيب ميقاتي عبر «تويتر»: «‏دماء الشهداء التي روت أرض فلسطين في يوم الأرض تؤكد مجدداً أن ما من حق يموت ووراءه مطالب. فلسطين ستبقى رمز النضال حتى استعادة كل الحقوق وعودة أهل الدار إلى ديارهم».

وأكد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في بيان، أن «قتل 16 فلسطينياً وجرح المئات من المتظاهرين العزل في غزة مرفوضان في كل المقاييس». وشدد على أن «هذه الطريقة في معالجة الأمور لا توصل إلى مكان لا بل تعمق الحقد والبغض والشعور بالأسى في كل المجتمعات العربية تجاه إسرائيل». وطالب «المجتمع الدولي ممثلاً بمجلس الأمن وبعيداً من الحسابات السياسية التقليدية بأن يضع ثقله لفرض حل الدولتين لنتخلَّص نهائياً من مآسٍ كهذه».

واعتبرت النائب بهية الحريري أنه «يوم أرض فلسطيني جديد يسطره في غزة أهلنا الذين أرادوا إيصال رسالة إلى العالم بأنهم أصحاب حق متمسكون به». ودعت «المجتمع الدولي إلى وضع حد لآلة القتل الإسرائيلية واستفراد إسرائيل بالشعب الفلسطيني واستمرار مصادرتها أرضه حتى لا يتحوَّل كل يوم إلى يوم أرض».

وطالبت حركة «أمل» في بيان بـ «رد فعل شعبي عربي وحازم يعبر عن دعم الحقوق الفلسطينية ورفض الإجراءات من نقل السفارات واستخدام حق الفيتو وغيرهما بما يناقض القوانين الدولية ويعطي غطاء للاحتلال».

ونفّذت «فصائل المقاومة الفلسطينية واللجان الشعبية الفلسطينية في شمال لبنان «إضراباً شاملاً أمس في كل مخيمات الشمال، حداداً على «شهداء يوم الأرض». ورفعت أعلام فلسطين على الشرفات.