إطلاق اسم نجله هادي على شارع بين بيروت والضاحية الجنوبية . نصرالله : الحل ليس بتحييد جزين بل بالضغط لإخراج الاسرائيلي ولحد منها 

|

> أعلن الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في احتفال اقيم مساء اول من امس لمناسبة الذكرى السنوية الاولى لسقوط نجله هادي وذكرى 13 أيلول سبتمبر مجزرة المطار ان "اسرئيل تعيش في مأزق داخل كل مؤسساتها".

وأضاف "انها ليست مطلقة اليد في فعل ما تشاء في لبنان، وانما بفعل المعادلات الميدانية الجدية التي فرضتها المقاومة وشعب لبنان وجيشه وسورية وكل المجاهدين والصامدين". وتابع "لم يعد احتلال لبنان او توسيع المنطقة المحتلة نزهة، ولم يعد اطلاق التهديدات بضرب المدنيين والبنى التحتية ذا اهمية وقيمة لأن في لبنان مقاومة وإرادة وصموداً وتحدياً وعزماً على المواجهة".

وتطرق الى عملية أنصارية التي قتل فيها العام الماضي 12 جندياً اسرائيلياً. وقال "ان المواجهة لم تكن مصادفة، ولا مجرد مكمن حراسات، بل ان مجاهدي "حزب الله" في محيط أنصارية كانوا في انتظارهم هناك وأوقعوهم في مكمن محكم. وما انفجر وقطع الارجل العبوات المعدة سابقاً لا العبوات التي كان يحملها الجنود الاسرائيليون". وأضاف "مذذاك لم يجرؤ العدو على ان ينفذ عملية واحدة خارج دائرة المنطقة اللبنانية المحتلة".

وشدد على "وحدة الدم والصمود والمواجهة بين الشعب والمقاومة والجيش اللبناني ما يعتبر عنصر قوة في لبنان وعاملاً حاسماً في صنع النصر".

وتناول الوضع في جزين فقال "يجب ان نحسم انها منطقة محتلة اسرائىلياً ومن واجب اللبنانيين جميعاً ان يقاتلوا الاحتلال وادواته أياً كانت من اجل تحرير ارضهم". واضاف "ميليشيا لحد باتت عاجزة عن السيطرة على المنطقة لان وجودها هناك ليس لحمايتها واهلها وانما لحماية الاحتلال، ولكثرة الضربات التي استهدفت كوادرها وجنودها، وهي تعيش حال انهيار معنوي وهرب، وجيش الاحتلال ليس حاضراً للتورط والحضور العسكري المباشر في جزين لان هذا يعني ان ينتشر على جبهة لا تقل عن 25 كلم، وفيها عدد كبير من المواقع ما يعرضه للاستهداف ومزيد من الخسائر لديه".

ورفض مقولة تحييد جزين لأنه يعني ابقاءها رهينة الارادة والقرار والمساومة الاسرائيلية، خصوصاً ان اسرائيل ليست حاضرة لان تضحي بدم جندي يهودي واحد من اجل مصالح احد في لبنان، ويعني بالتالي تحييد ميليشيا "الجنوبي". والمطلوب ان نقلب الشعار ونطالب بان تضغط الدولة اللبنانية والقيادات الروحية والسياسية وخصوصاً المسيحية واهل جزين على عواصم القرار في العالم وترفع شعار فلينسحب انطوان لحد من جزين وجوارها ولتبسط السلطة اللبنانية سيطرتها على هذه المنطقة، هكذا فقط يمكن ان ترتاح منطقة جزين واهلها".

وأكد ان المقاومة لا تستهدف المدنيين في المنطقة. وقال "انها بغض النظر عن كل الاصوات التي ترتفع، ملتزمة تحرير كل شبر من ارضنا المحتلة وستقاتل الاحتلال وادواته حتى التحرير".

وناشد المسؤولين اللبنانيين وقف السجال بينهم لما يلحقه من ضرر بالوضع العام، وحل المشكلات بالمناقشة وتجنيب البلاد خضات مالية.

الى ذلك، افتتح عصر امس محافظ مدينة بيروت نقولا سابا، برعاية رئيس الحكومة رفيق الحريري ممثلاً بالوزير باسم السبع، "جادة الشهيد هادي حسن نصرالله"، الواقع بين مستديرتي الطيونة وشاتيلا والمتجه جنوباً نحو المشرفية، في حضور عدد كبير من الوزراء والنواب والشخصيات والفاعليات وممثل عن كل من قائد الجيش العماد اميل لحود. وألقى السبع كلمة نقل فيها تحيات الحريري الى المشاركين. ودعا "باقي البلديات الى ان تحذو حذو بلدية بيروت وتطلق اسماء المقاومين على احياء مناطقها".