عيون وآذان (الألعاب الاولمبية تبدأ اليوم)

جهاد الخازن | الجمعة 05 آب 2016



الألعاب الأولمبية في البرازيل تُفتتح اليوم، ولا أذكر أنني سمعت يوماً جدلاً هائلاً مستمراً رافق أي دورة سابقة، فقد حضرت صغيراً الألعاب الأولمبية في المكسيك سنة 1968، وبعدها ألعاب ميونيخ في ألمانيا سنة 1972، كما ذهبت في ثلاثة أيام لحضور بعض أنشطة الألعاب الأولمبية في لندن، وتابعت كل ألعاب أخرى على التلفزيون، فأزعم أنني أعرف تاريخ هذه الألعاب. أين نحن اليوم من ألعاب مدينة المكسيك عندما طار ديك فوزبري بظهره فوق عصا القفز العالي، وكسر بوب بيمون الرقم العالمي في القفز الطويل بحوالى نصف متر.

في البرازيل التجهيزات الأولمبية غير كاملة، وهناك وباء «زيكا» وخطر أن يحمله اللاعبون والمتفرجون وهم يعودون الى بلادهم. وللمرة الأولى في تاريخ الألعاب يُمنع بلد كبير هو روسيا من المشاركة إلا ضمن أضيق نطاق، وربما من دون أي مشاركة في ألعاب القوى.

روسيا متهمة بإعطاء اللاعبين الروس منشطات في دورة ألعاب 2014 في سوتشي، وتزوير النتائج في المختبرات الطبية، والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات أصدرت تقريراً نهائياً يدين أكبر عملية منشطات في تاريخ الألعاب الأولمبية. مع ذلك اللاعبون الروس سيشاركون في الافتتاح اليوم، واللجنة الدولية للألعاب الأولمبية لم تحظر مشاركة اللاعبين الروس، وإنما حوّلت المشكلة الى الاتحادات الأولمبية في الدول الأعضاء ليقرر كل منها ما يجب أن يفعل.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يحضر افتتاح الألعاب اليوم، وقد صدر له بيان يقول إن تقرير المنشطات وراءه خلفية سياسية. هذا كذب، فالتقرير كان قاطعاً جازماً، وفي حين كنت سأفهم أن تمارس المنشطات حكومة سوفياتية في أيام المواجهة بين الغرب والمنظومة الشيوعية، فإنني لا أجد مبرراً لمخالفة القوانين وروسيا تدّعي أنها بلد ديموقراطي مع انتخابات وبرلمان (دوما).

أدين النظام الروسي وأدين معه افتتاحية «نيويورك تايمز» فهي قالت يوماً «امنعوا روسيا من ألعاب ريو»، وزادت في يوم آخر أن عدم منع اللاعبين الروس يهين كرامة الألعاب. هذا موقف سياسي يخلو من أي روح رياضية، وأرجح أن غالبية اللاعبين الروس لا تريد تعاطي المنشطات، وأن الذين تعاطوا مواد محرمة فعلوا ذلك تحت الضغط أو لحصولهم على رشوة من السلطات الرياضية الروسية.

مع ذلك الحذر واجب، وكنت وأصدقاء زرنا ريو دي جانيرو مرتين لحضور الكرنفال، وفي المرتين كان هناك حراس خاصون يرافقوننا لحمايتنا من السرقة. وقرأت عشية افتتاح الألعاب أن لاعباً من نيوزيلندا خطفه لصوص كانوا يرتدون ثياب الشرطة وأجبروه أن يسحب مبلغاً من المال من آلة خارج بنك قبل أن يطلقوا سراحه. أيضاً خطِفَت ابارسيدا شونك حماة بيرني اكلستون، رئيس سباق «الفورمولا واحد»، فهو تزوج سنة 2013 البرازيلية فابيانا فلوسي، والخاطفون طالبوا بمبلغ 28 مليون جنيه استرليني ثم أطلِق سراحها وقيل إن سائقاً لاكلستون أوقِف على ذمة التحقيق إلا أن المعلومات لا تزال غير مؤكدة. هل حدث يوماً أن متزوجاً دفع فدية ليسترد حماته؟

ما سبق يكفي ويزيد، إلا أنه ليس كل شيء فقد اعتقلت السلطات المحلية عشرة أشخاص والتهمة التآمر لارتكاب إرهاب في أثناء الدورة. قرأت أن الإرهابيين من «داعش» أو «القاعدة»، وربما مجموعة إرهابية أخرى والتحقيق مستمر.

الألعاب الأولمبية من أجمل ما يمكن أن يشاهد إنسان يحب الرياضة مثل القارئ أو مثلي، والمرض المعدي والخطف والسرقة واحتمال الإرهاب تجعل بعض الهواة يبتعد خوفاً على نفسه. لو فعل فسيخسر رؤية المشاركات من الرياضيات العربيات. كن 158 شابة قبل أربع سنوات في لندن والرقم أكبر هذه المرة. لعل بعضهن يفوز تعويضاً لنا عن خسائر الذكور. ما أرجو اليوم هو أن تنتهي الألعاب بسلام وأن تكون في مستوى الآمال المعلقة عليها.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.