أمين «التعاون الخليجي»: مقارنتنا بالاتحاد الأوروبي ظالمة

الرياض - هليل البقمي | 15/12/2015 09:59:50 م



وجه منتدى «أسبار» للأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني، تساؤلات عن نشاط أمانة المجلس على مدى ثلاثة عقود. وعن تطوير المناهج التعليمية وتوحيدها، إضافة إلى تطوير الأنظمة السياسية ودورها في إرساء الديموقراطية، وأحادية الصوت العماني، واستنساخ تجربة الاتحاد الأوروبي بإلغاء الحدود بين الدول، فاكتفى بالقول إن المقارنة بالاتحاد الأوروبي «ظالمة»، وطالب الحضور بالتركيز على «نصف الكأس المملوءة». وقال الزياني خلال جلسة نقاش، عقدت في مقر منتدى «أسبار» في الرياض أول من أمس: «يجب ألا نغفل التحديات والظروف التي ولد فيها مجلس التعاون، ولا ننظر إليها في معزل عن المؤثرات التي أحاطت بالمشروع في بدايته»، مضيفاً: «لا ننسى أنه عند قيام المجلس عام 1980، كانت المنطقة تعج بالأحداث، منها تصدير إيران ثورتها، والحرب العراقية - الإيرانية، وما تلاها من حرب تحرير الكويت، ومواجهة تنظيمي القاعدة، وداعش، وأحداث الربيع العربي».

وعن دور سلطنة عمان في المجلس و «تغريدها خارج السرب»، قال: «إن عُمان دولة مؤسسة في المجلس، ولها دور رئيسي في نموه وارتقائه، وهو دور واضح ومقدر»، مطالباً في الوقت ذاته بالتفريق بين دور المجلس وأمانته. واعتبر مقارنته بالاتحاد الأوروبي «ظالمة»، مضيفاً: «عمر الاتحاد الأوروبي يزيد على 55 عاماً، ويجب أن نكون عادلين عند المقارنة بين أنظمة وسياسات مجلس التعاون ودول الاتحاد الأوروبي»، مبيّناً أن دول المجلس تسعى إلى «إيجاد سياسة إعلامية وفق الرؤية التي صدرت عن قمة الرياض أخيراً».

وأشار إلى أن المجلس الخليجي، «على رغم كل الظروف التي أحاطت بنشأته صمد، واستمر في محاولات نموه واستمراره»، مجدداً مطالبته بمراعاة «ظروف النشأة والتركيز على النجاحات التي تحققت». وشدد على أن رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز المنبثقة «تمثل امتداداً للنهج الذي قام عليه المجلس». وأضاف: «كانت رؤية المجلس تعتمد على تحقيق التكامل في جميع الميادين والمجالات»، وزاد أن «رؤية الملك سلمان تنتهج النهج ذاته بإضافة رفع مستوى التنسيق والتكامل والترابط في جميع المجالات بين الدول، وصولاً إلى الوحدة». واعتبر أن الاصرار على النمو والارتقاء يمثل «سر نجاح المجلس على مدى الأعوام الماضية»، مؤكداً «استناد القادة إلى نهج علمي واضح لتحقيق ذلك»، ولخص رؤية خادم الحرمين الشريفين وقادة دول المجلس في «توفير البيئة الآمنة، المستقرة، المزدهرة، المستدامة».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

 


  1. Alternate textdr_aab

    نريد اتحادا بل وحدة خليجية شاملة الاتحاد الاوربي والخليجي الفارق الزمني بينهما لا يزيد عن عشرين سنه وحدثت بينهما عدة حروب على سبيل المثال الحرب الأولي والثانية. . اما عمان اتركوها للزمن لاتوقفوا مسيرة الاتحاد الخليجي لأجل دولة فقيرة كعُمان. مثلما لم يوقف الاتحاد الأوربي مسيرته لأجل بريطانيا . وهى لازالت خارج الاتحاد الأوربي حتي انها لا تعترف بتأشيرة الشنغن ولا تعترف باليورو. الأوربي. اتركوا عمان ودبي تراهم ** علي مجلس التعاون لولا ابوظبي تزود ميزانياتهم . أصبحت دبي ميناء لإيران في الاستيراد والتصدير حتى فنادقها يتحدث الموظفون الإيرانية الفارسيه

    الثلاثاء 15 كانون الأول 2015 10:50 م

  2. Alternate textمواطن سوري

    اتابع باهتمام كبير اخبار ونشاطات مجلس التعاون منذ نشاته، وابارك استمراريته بالرغم من غياب المجالس العربية التي نشات في المرحلة السابقة، مما يدلل على قابلية حياته وضرورتها، ومع تاييدي للدعوة التي اطلقتها اللمملكة العربية السعودية في اجتماع الكويت بتحويل المجلس الى اتحاد، فانني اقدر اسباب التمهل بدراسة المقترح نتيجة عوامل كثيرة منها داخلي وبعضها خارجي لايريد قوة تواجه نفوذه، في كل الاحوال فإن المقارنة مع الاتحادات الاخرى ضرورية ايضا على امل الاستفادة من تجارب العالم، اما ما اشار اليه الدكتور الزياني بمحاولة التركيز الاعلامي للمجلس وفق ما اقره المجلس مؤخرا فأراه هاما جدا بالرغم من تأخره، واقترح اقامة محطة تلفزيونية خاصة بالمجلس يمكن وضع مخططها بهدوء، وستحقق نتائج كبيرة على الصعيد الشعبية والسياسية ايضا، مستفيدين من تجارب عالمية مثل محطة Art الالمانية الفرنسية في حين اننا بلغة واحدة والحمد لله، ان النظر الى نصف الكاس الملان، وفق دعوة الامين العام للمجلس، هو مادعاني الى الكتابة وشكرا له، ولصحيفتكم، وللحديث صلة بعون الله

    الأربعاء 16 كانون الأول 2015 6:19 ص

  3.