تحويل «رعاية الشباب» إلى «وزارة» مازال «قيد الدرس»

الرياض - صديق البخيت | 07/02/2016 08:34:45 م



أكد الرئيس العام لرعاية الشباب، الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز أن تحويل «رعاية الشباب» إلى وزارة مستقلة يخضع إلى الدرس في المرحلة الحالية، مؤكداً أن «الإعلان عن النتائج سيتم فور وصول الدرس إلى نهايته»، جاء ذلك في تصريح صحافي عقب مشاركته أول من أمس في «تيدكس الفيصل 2016»، الذي أقيم في قاعة الأميرة هيا بنت تركي في حرم جامعة الفيصل في مدينة الرياض، حيث استعرض الأمير عبدالله بن مساعد في محاضرته بدايات حياته العملية وكيف خرج بفكرة تأسيس «الشركة السعودية لصناعة الورق» والصعوبات التي واجهها وكيفية تجاوزها، وتأثير والديه على حياته الدراسية وتحقيق طموحاته.

وأكد د أن «أولئك الذين ينجحون في تجاوز الصعوبات ويبذلون مجهوداً أكبر بغية تخطي العوائق يملكون فرص نجاح أكبر مقارنة بغيرهم ممن يتسلحون بالموهبة فقط أو بظروف مساعدة»، مشدداً على «ضرورة أن يحيط الإنسان نفسه بأصحاب الخبرات التي لا يملكها»، معتبراً "ذلك عاملاً مساعداً على استمرارية النجاح والتفوق». وتطرق الرئيس العام لـ«رعاية الشباب» إلى الجانب الرياضي في حياته، حيث أكد في هذا الإطار على «تأثير الرياضة الكبير على ثقافة المجتمع»، داعياً إلى «تجنب النقد القاسي في حالات الفشل، والبعد عن التركيز على السلبيات، لكونها سبيل إلى الإحباط وقتل المبادرات».

بينما وصف مؤتمر «تيدكس الفيصل 2016» بـ «مصدر الإلهام للشباب وتحقيق الطموحات خصوصاً أن المملكة تملك كماً وافراً من الشباب الناجحين الذين يفتخر بهم الوطن ويعدون قدوة لأقرانهم».

من جانبه، وصف عضو مجلس الشورى ومدير جامعة الفيصل الدكتور محمد آل هيازع «تيدكس الفيصل 2016»، بـ "الحدث المهم بالنسبة إلى طلاب الجامعة"، وقال: «مشاركة شخصيات وتجارب ناجحة تعتبر قدوة في المجتمع، لها أثر كبير في تنمية أفكار ومهارات الشباب وبناء شخصياتهم وحثهم على الابتكار والإبداع».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.