الملايين من العاملين يشغلون الوظيفة الخطأ في بريطانيا

دبي - أفنان الصمادي (مدرسة الحياة) | 02/03/2016 07:49:47 ص



كشفت دراسة بريطانية حديثة أن الملايين من العاملين في المملكة المتحدة يشغلون الوظيفة الخطأ أو يعملون ساعات أقل مما هو مطلوب، وذلك نتيجة فرضهم على سوق العمل وإعطائهم وظائف لا تناسب قدراتهم.

وذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية أن هناك حاجة إلى زيادة 5 ساعات إضافية لهؤلاء الموظفين كي يتموا يومهم الكامل اللازم للعمل، وقال التقرير أن هولاء الموظفين الذين لا يتمون ساعات عملهم، بعضهم لديه مشاكل صحية أو مسؤوليات رعاية أطفال أو كبار السن من أهله.

وقالت مؤسسة "ريسيليوشن فاونديشن" في بريطانيا أن هؤلاء الموظفين يشغلون الوظائف الغير صحيحة بالنسبة إليهم وأن أحدث بيانات سوق العمل أظهرت أن نسبة البطالة قلت، لكن نسبة تراجع العائدات والعمل زادت بنسبة 5.1 في المئة وحدث تباطؤ في نمو الأجور، وانخفاض التطور الوظيفي في العمل.

وأضافت المؤسسة في تقريرها، أن الكثير من الشركات أو المؤسسات العاملة في بريطانيا تعتقد أن التحرك نحو العمالة الكاملة وإيجادها هي بالحصول على خدمات العاطلين عن العمل، ولكنهم لا يعرفون أن هذا غير مناسب لهم اقتصادياً، لأن الوظيفة التي سيشغلونها لن يقوموا بها في الشكل الصحيح، وبالتالي خروجهم من ساعات عملهم وضعف المخرجات.

وقالت مديرة الإحصاءات والبيانات في المؤسسة لورا غاردنر أن بعض العمال يحبون العمل ضمن نظام جزئي أو بساعات أقل، هذه الوظائف من الممكن أن تناسب بعض العاطلين عن العمل خاصة بالنسبة إلى الشباب.

وأضافت غاردنر أن الحكومة البريطانية محقة في جعل العمالة الكاملة أو التي تعمل بساعات كاملة، محور تركيزها في البرلمان، وهي نقطة انطلاق جيدة لجلب مزيد من الناس إلى العمل بدوام جزئي وكامل وتحرير الأدوار ونسبها إلى الأشخاص الصحيحين، الذين ببساطة هم في أماكنهم الخاطئة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.