مئة عام على «تانك دو كارتييه» ... الساعة الكلاسيكية الخالدة

| 04/09/2017 03:04:34 م



شهدت الأسواق أول إصدار لموديل «كارتير تانك» عام 1917، وهي ساعة استلهمها مصممها من أشكال الدبابات المنتشرة على الجبهة الغربية إبان الحرب العالمية الأولى، وظلت الشركة تنتج كميات محدودة للغاية من هذا الموديل لعقود قبل أن يصبح أكثر إنتاجاً وتوافراً، وظهرت منه نسخ مطوّرة عديدة طوال هذه العقود، لكن ما زال التصميم الأصلي يتمتع بالإقبال الأوسع على مستوى العالم.

بمرور 100 سنة على إطلاقه، أثبت هذا التّصميم أنّ عالم الساعات بعيد كل البعد من الطابع التقليدي، إذ إنه شكّل بداية مرحلة جديدة في هذا المجال، حاملاً في طياته مفهوم الساعات العصريّة. وتعتبر المئة سنة كافية حتماً لجعل هذا التّصميم قطعةً أيقونيّة مثاليّة لكلّ الفئات العمريّة. وتجدِّد هذه السّاعة تعريف مفهوم الأناقة في كلّ عصر اختبرته من خلال تصاميمها الثّلاثة، وهي Tank Louis Cartier وTank Américaine و Tank Français.

تُعد هذه الساعة قطعة «حتمية» Must-Have، لما تتمتع به من صيت بين الساعات المفضّلة لدى المشاهير، مثل كاترين دونوف، الليدي ديانا، النجم آلان دولون وغيرهم، وثانياً لأنها راقية بملامحها الكلاسيكية وجميلة بتفاصيلها المتجدّدة التي تجعلها مواكبة لروح العصر.

عرض لوي كارتييه مفهوم هذه السّاعة على العالم للمرّة الأولى عام 1904 فأحدث تصميمها الرّائد ضجّة كبيرة. وعكس نظرة كارتييه المتّسمة بطابع الآرت ديكو، وغدت الساعة أكسسواراً أساسيّاً يتّسم بالأناقة العمليّة. وأصبح حلم ساعة Tank العصريّة حقيقة عام 1917 وأثبتتْ القطعة أنّ القوّة تكمن أحياناً في المظهر بفضل مزجها للأسلوب الدراماتيكي بالانحناءات المفصّلة.

أمّا النّتيجة التي تمّ الحصول عليها فهي تصميم ذو شكل يتراوح بين المربّع والمستطيل، ويثبت أنّ الحرّيّة والأناقة ليستا حكراً على جنس معيّن، إذ تناسب هذه السّاعات النّساء والرّجال من كلّ الأجيال.

Tank Louis Cartier رأت النور في العام 1922، تمتاز بتصميمها الخالد والعابر للزمن، فهي راقية وكلاسيكية وجميلة في الوقت نفسه، والفضل يعود إلى خطوطها المستقيمة وتصميمها الهندسي الانسيابي وزواياها غير المسنّنة. وأكثر ما يميّزها هو سوارها الذي يتوافر بألوان أنثوية رائعة: البيج، الفوشيا، البني، والبورغندي. ولمزيد من التميّز، تقدم كارتييه نسختين من هذه الساعة، النسخة الصغيرة والنسخة الأكبر حجماً، مع قرص مصنوع من الذهب الأبيض أو الذهب الزهري، وترصيعات ناعمة من الماس الشفاف. أما السوار، فيأتي مصنوعاً من الجلد الفاخر.

Tank Américaine تتميز بقرصها المستطيل الطويل مقارنة بالساعات العادية. رأت النور في العام 1989، فخطفت الأنظار بحواف قرصها المستديرة بدل من أن تكون ملساء مع حواف مسنّنة، وطريقة تصنيعها التي تجمع بين حرفيّة صانعي الساعات، والستايل الأنيق والمبتكر، وأجمل ما فيها أبعادها الهندسية غير التقليدية، وخطوطها النظيفة، وسوارها الجلدي الفاخر الذي يأتي بثلاثة أحجام مختلفة. أما الكراون فيها، فمرصّع بالسافير الأزرق الذي ينسجم تماماً مع لون السوار الكحلي الأنيق. وتُعدّ هذه القطعة أول ساعة من كارتييه مقاومة للماء.

Tank Française تصميم متميّز جداً ولا سيما قرصها الذي يأتي بزوايا مائلة من الجهات الأربع، مانحاً الساعة شكلاً أنيقاً غير مألوف. إنها ساعة أنيقة جداً، وتليق بالمناسبات الراقية، مصنوعة من الفولاذ، تتوافر بحجمين مختلفين، وتأتي مزيّنة بكراون مرصّع بالسافير.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.