علم الأعاصير يدعم ماكرون في مواجهة واشنطن

| 11/09/2017 03:19:52 م



ما كاد الإعصار «هارفي» يشارف على الانحسار، حتى تجمعت نذر لثلاثة أعاصير هي: «إيرما» و «خوسيه» و «كاتيا». وتكوّنت الأعاصير الثلاثة في المحيط الأطلسي. وتقاربت جغرافيّاً، بل جمعت بينهما مساحة مائيّة واحدة تمتد من السواحل التي تسمّى «خليج المكسيك» في الجنوب الأميركي إلى المياه المقابلة لدولة المكسيك.

يبدو ذلك التقارب الإعصاري هازئاً من مشروع الفصل والعزل الذي يتوخاه الرئيس دونالد ترامب، ببناء جدار يفصل أميركا عن المكسيك. هل فصلت المأساة هذين البلدين؟ متى يقرّ ترامب بضيق رؤيته للأمور؟

لم يتردّد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في الغمز من قناة ترامب في إشارته إلى أن الأعاصير التي اجتاحت منطقة خليج المكسيك تحثّ البشرية جمعاء على مكافحة التغيّير في المناخ. واستعاد ماكرون أن علماء المناخ شدّدوا دوماً على أن ظاهرة الاحتباس الحراري المرتبطة بالتلوثّ في الغلاف الجوي، تساهم في ظهور تغيّرات مناخية متطرفة وقاسية. إذن، ليست المسألة أن تكون أعاصير قويّة ضربت في تواريخ سابقة، بل يشدّد علماء المناخ على أنّ الضربات الإعصاريّة الحاضرة تتصل أيضاً بالاضطراب في المناخ. وعند قراءة طريقة تكوّن الأعاصير، يبرز بوضوح أنّ ارتفاع الحرارة في الهواء القريب من المحيط، يؤدّي دوراً رئيسيّاً في تشكّله. وتالياً، يصنع ذلك الأمر رابطاً واضحاً بين الأعاصير والاضطراب المناخي.

وفي ما يلي معلومات أساسيّة عن تشكّل الأعاصير:

- يطلق اسم إعصار على العواصف العاتية التي تندفع مع دورانها على نفسها حول مركز في وسطها.

- يتألف مركز الإعصار من منطقة ضغط جوي شديد الانخفاض.

- باتجاه عقارب الساعة، تدور الأعاصير التي تحصل في الطرف الشمالي من الكرة الارضيّة بين القطب الشمالي والمحيط الاطلسي. وتُسمّى «هيروكين» بالإنكليزية. وتسير بعكس اتجاه عقارب الساعة في الطرف الجنوبي من الكرة الارضية بين القطب الجنوبي والمحيطين الهادئ والهندي. وتُسمى «تايفون».

- منذ خمسينات القرن العشرين، يختار العلماء بالتوافق اسماً بشريّاً للإعصار، يكون مذكّراً أو مؤنثّاً بالتناوب، كما يتّبع التسلسل الأبجدي. وكان «أليس» (1953) أول من طُبِقت عليه تلك الطريقة.

- يبلغ معدل سرعة الإعصار 120 كيلومتراً في الساعة، بارتفاع 16 كيلومتراً، وعرض 800 كيلومتر، مع سرعة دوران نحو 32 كيلومتراً في الساعة، ما يشحنه بقوة تدمير ضخمة. وتأتي الخطورة الثانية من كمية المياة التي يحملها الإعصار أمطاراً في ثناياه.

- تتجمّع قوى الإعصار ومكوّناته تدريجاً خلال أسبوع أو أسبوعين. وكحد أدنى، يستلزم الأمر وجود مسطح مائي متّصل مع خط الاستواء من جهة وأحد القطبين من الجهة الثانية، وأن تزيد حرارة المياه السطحيّة عن 27 درجة مئويّة، كي تُعطي هؤاءً ساخناً ومشبعاً بالرطوبة يرتفع إلى الأعلى. وتتكوّن منطقة كبيرة من الضغط المنخفض، مع هواء ساخن ورطب، فتكون مركزاً. ويؤدي اندفاع الرياح إلى المركز إلى حركة دورانيّة تتأثّر أيضاً بحركة دوران الارض حول نفسها. وببرودتها الكبيرة، تُكمِل الكتل الهوائيّة التي تأتي من القطب، تكوّن الإعصار. إذ تبرّد بسرعة الجزء العلوي من مركزه ما يؤدي إلى حركة صعود وهبوط لأعمدة الهواء فيه. ولأن الهواء البارد أثقل من الحار، فإنّه ينزل إلى الأسفل. ويكتسب حرارة أثناء نزوله، فيعاود الارتفاع. ويؤثر دوران الأرض في حركة الصعود والهبوط، ما يجعل أعمدة الهواء تتلوى، إضافة إلى دورانها حول نفسها واندفاعها أفقيّاً. وتعتبر الحركات المتفاعلة الثلاث من أساسيّات تشكّل الإعصار.

- يترافق الإعصار مع أمواج عاتية يزيد ارتفاعها على 15 متراً. ويجمع بليوني طن من المياه يوميّاً في فترة تكوّنه، ثم ينزلها أمطاراً. ويُعتقد بأن إعصار «كاترينا» (2005) حمل 30 بليون طن من المياه.

- تحدث الأعاصير بين تموز (يوليو) وتشرين الأول (أكتوبر) في المحيط الأطلسي، وشمال شرقي الهادئ وشماله الغربي أيضاً. وتحصل بين تشرين الثاني (نوفمبر) وآذار (مارس) في جنوب خط الاستواء بين المحيط الهندي وأستراليا.

المنطقة العربية ما زالت متماسكة... جيولوجيّاً!

كي لا يسود ضعف الذاكرة، يجدر استرجاع أن ختام القرن العشرين شهد فورة من الكتابات (بعضها بأقلام علميّة) عن زلزال عظيم يضرب «الفالق الكبير» في المنطقة العربيّة. وسرت صورة عن قوّة تضرب المنطقة فتشطّرها وتحطمها بداية من الحدود مع تركيا ووصولاً إلى منابع النيل عند بحيرة فيكتوريا! في الجيولوجيا، لم يحصل ذلك الزلزال، وظلت أرض العرب متماسكة. وربما رأت بعض الأدمغة أنّه حصل في السياسة والاجتماع، لكن المنطقة العربيّة ما زالت متماسكة عموماً على حدود خرائط اتفاقيّة «سايكس بيكو» وسواها. ويذكّر زلزال المكسيك أيضاً بأن 80 في المئة من الزلازل المدمّرة تحدث في نطاق حول المحيط الهادئ، فيما تستضيف المنطقة الممتدة بين البحر المتوسط والشرق الأوسط وجنوب آسيا بقيّتها.

يمثّل كوكب الأرض كُرة صخرية ضخمة، يصل شعاعها إلى قرابة 6400 كيلومتر. وترتفع الحرارة في قلبها في المركز إلى قرابة 5000 درجة مئوية، مترافقة مع صلابة في التكوين تفوق الفولاذ بملايين المرات. وتأتي صلابة القلب من الضغط الهائل لكتلة طبقات الأرض الأخرى.

ويصل الضغط في المركز إلى 1.4 مليون ضعف الضغط الجوي. ويمتد قلب الأرض الصلب إلى قرابة 1300 كيلومتر من المركز.

وتسبح طبقة صخرية سميكة، بدءاً من عمق 3500 كيلومتر وإلى ما قبل السطح الخارجي للأرض بكيلومترات قليلة، فوق مركز الأرض وملحقاته. وفي المقابل، تُخترق تلك الطبقة بما يشبه الأنهر والبحيرات المكوّنة «مياهها» من صخور ذائبة ومعادن مصهورة. وبذا، تنقسم قشرة الأرض إلى مقاطعات مستقلة تتحرك ببطء، تسمّى «الصفائح التكتونية» Tectonic Plates. ويتسبّب تصادم الصفائح التكتونيّة، خصوصاً تحت تأثير قوّة أو صخور مندفعة من باطن الأرض، في حدوث الزلازل.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.