«الشورى» يعتبر تزويج القاصرات «اتجاراً بالبشر»... ويؤجل مناقشة المادة 77

{ الرياض - سعاد الشمراني | 12/09/2017 09:37:42 م



< أوصى مجلس الشورى بأن يعتبر تزويج القاصرات وعضل الكبيرات إتجاراً بالبشر، في حال كان الغرض من الزواج الاستغلال والتكسب، بعدما حظيت التوصية التي تبنتها لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بتأييد 78 عضواً. (للمزيد)

وشهدت الجلسة نقاشاً ساخناً، في ظل انقسام الجهات الشرعية في مسألة تحديد سن القاصرات، في حين قال مقدم التوصية الدكتور ناصح البقمي لـ«الحياة»: «عضل الفتيات بسبب الكسب المادي من ورائهن، من خلال الاستفادة من رواتبهن، وكذلك تزويج القاصرات من رجل سبعيني أو ستيني من أجل التكسب والاستغلال، يعتبر إتجاراً بالبشر»، مشيراً إلى أن الزواج لا يتم إلا برضا الفتاة في السن القانونية (18 عاماً) وهو متروك للفتاة نفسها ورضاها، وليس لرضا أسرتها. وقال إن التوصية، التي تبنتها لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية، بتفعيل دور اللجنة الدائمة لمكافحة الإتجار بالبشر، المشكّلة من وزارات الداخلية والخارجية والعمل والإعلام، ومجلس الوزراء، من شأنها القضاء على هذه الظواهر. كما طالب المجلس هيئة حقوق الإنسان بالإسراع في التنسيق لإنشاء إدارات وأقسام في الوزارات والمصالح الحكومية، وتزويد مجلس الشورى بالتقرير السنوي، الذي تعده الهيئة عن حال حقوق الإنسان في المملكة.

في الوقت ذاته، أجّل مجلس الشورى مناقشة تعديل المادة الـ77 من نظام العمل والعمال، التي كان من المقرر مناقشتها أمس (الأربعاء) خلال مناقشة تقرير وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.