ماكرون يتعهد إعادة بناء جزيرة سان مارتان المنكوبة

فلوريدا - أ ب، رويترز، أ ف ب | 13/09/2017 04:53:40 م



بدأ سكان فرّوا من الإعصار «إرما»، العودة إلى منازلهم في فلوريدا كيز، حيث صدمتهم مشاهد خراب هائل لحق بمبان سكنية ومحال تجارية.

وقال مسؤولون إن الإعصار أسفر عن مقتل أكثر من 60 شخصاً في منطقة الكاريبي والولايات المتحدة، بينهم 18 في فلوريدا التي يزورها اليوم الرئيس دونالد ترامب وزوجته ميلانيا. وقالت مرسيدس لوبيز (50 سنة): «ليس لديّ منزل، ليس لديّ وظيفة، ليس لديّ أي شيء».

واستأنفت مطارات في فلوريدا العمل، ولكن على نطاق محدود، فيما أعلنت السلطات أنها تمنع العودة إلى سائر جزر فلوريدا كيز، لإتاحة إعادة خدمات الكهرباء والماء والوقود والقطاع الصحي. وبقي نحو 5.8 مليون مبنى سكني وتجاري من دون كهرباء في فلوريدا والولايات القريبة.

وقال مدير الوكالة الفيديرالية لإدارة الطوارئ بروك لونغ إن 90 في المئة من منازل فلوريدا كيز دُمرت أو أُصيبت بأضرار بالغة.

وقبل وصوله إلى الولايات المتحدة، اجتاح «إرما» جزراً في الكاريبي، بينها سان بارتيليمي وسان مارتان والجزر العذراء وجمهورية الدومينيكان.

وأعلن الصليب الأحمر الهولندي أن الإعصار دمّر نحو ثلث المباني في الشطر الهولندي من سان مارتان، وألحق أضراراً بأكثر من 90 في المئة منها.

وقال ملك هولندا فيليم- الكساندر: «حتى من الطائرة شاهدت شيئاً لم أرَ مثله من قبل. شهدت حرباً وكوارث طبيعية سابقاً، لكنني لم أرَ شيئاً مشابهاً».

وزار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الجزر التابعة لفرنسا وبريطانيا في الكاريبي. وتعهد ماكرون في سان مارتان إعادة بنائها بوصفها «جزيرة نموذجية» تعكس «التميّز الفرنسي»، وتنويع اقتصادها من الاعتماد الوحيد على السياحة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.