إدارة بايرن ميونيخ غير راضية عن تصرّف ريبيري والأخير يدافع عن نفسه

ميونخ (ألمانيا) - أ ف ب | 14/09/2017 09:11:41 ص



دافع الفرنسي فرانك ريبيري عن نفسه، بعد أن رمى قميصه الثلثاء لتبديله في مباراة فريقه بايرن ميونيخ الألماني ضد أندرلخت البلجيكي في دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، ما دفع إدارة النادي إلى انتقاده.

وكتب ريبيري أمس (الأربعاء) باللغة الألمانية على صفحته في موقع فايسبوك: "إن رميي لقميصي المبلل ليس له علاقة بقلّة الإحترام أو بكل ما يلومني به بعض الناس الذين يعتقدون أو يدعون أنهم يعرفونني. أنا أحترم النادي وجماهيره التي أحب".

وأضاف "لقد قدّمت منذ عشر سنوات كل ما لدي من أجل هذا الفريق. طالما سأكون على أرض الملعب، أنا فرانك ريبيري، سأدافع عن ألوان بايرن بكل شغف، لأنني أعشق كرة القدم وأحب الجماهير وأريد إسعاد مشجعينا في كل أقطار العالم".

وكان المدرب الإيطالي كارلو أنشلوتي استبدل ريبيري في الدقيقة 77 من المباراة التي انتهت بفوز الفريق البافاري بثلاثية نظيفة، ما أغضب المهاجم البالغ من العمر 34 سنة الذي رمى قميصه.

ولم يعجب هذا الأمر المدير الرياضي في بايرن ميونيخ البوسني حسن صالحميدزيتش الذي قال "مثل هذه الأمور لا يجب أن تحصل".

وقال أنشلوتي بدوره في هذا الصدد "لم أفهم ردّة فعله. عشر دقائق فقط كانت متبقية من زمن اللقاء وكان قد تلقّى بطاقة صفراء... إن التبديل ليس له علاقة بأدائه".

كذلك، انتقده أسطورة نادي بايرن ميونيخ وقائد المنتخب الألماني الفائز بكأس العالم 1990 لوثار ماتيوس الذي يعمل حالياً كمحلل رياضي لدى شبكة سكاي "ريبيري عاطفي، لكنك لا تستطيع رمي قميص بايرن بهذه الطريقة على دكة البدلاء".

لكن في المقابل، دافع عنه زميله المدافع الدولي جيروم بواتنغ "هل يفترض به أن يضحك ويكون سعيداً؟ خاض مباراة جيّدة وتم استبداله. أتفهّم تماماً ردة فعله".

ولا تعيش إدارة بايرن ميونيخ أياماً سعيدة مع لاعبيها، فقد سبق أن انتقد المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي عدم صرف فريقه الأموال الطائلة من أجل جذب الأسماء الرنانة، كما أن توماس مولر أبدى امتعاضه من عدم إشراكه أساسياً في مواجهة فيردر بريمن.

وجاء تعليق ليفاندوفسكي قبل مباراة بايرن وأندرلخت، إذ قال لمجلة "در شبيغل" الألمانية إن على ناديه أن ينفق أكثر لضم لاعبين من مستوى عالمي.

لكن كارل هاينتس رومينيغه، الرئيس التنفيذي لبايرن ردّ عليه بسرعة، وأيضاً على مولر الذي انتقد أنشيلوتي "من الآن وصاعداً، سأتولّى الأمر شخصياً مع الذين ينتقدون المدرّب علناً، والنادي أو اللاعبين الآخرين".

وتابع "إنني مؤيّد للديموقراطية وحرية التعبير، لكن الناس يبحثون في الوقت الحالي عن القيام بأمور كثيرة بدلاً من التركيز على كرة القدم".

ولم يبدأ بايرن موسمه جيّداً، فقد تعرّض في المرحلة الأخيرة من البوندسليغا للهزيمة أمام هوفنهايم (صفر-2)، ما جعله يحتلّ المركز السادس وهو أسوأ مركز له بعد ثلاث مباريات منذ موسم 2010-2011.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.