تراجع واردات النفط الإيراني إلى الهند وارتفاعها إلى كوريا الجنوبية

نيودلهي، آستانة - رويترز | 14/09/2017 04:54:40 م



أظهرت بيانات رصد السفن التي تم جمعها من مصادر في القطاع وبيانات أعدتها وحدة أبحاث وتوقعات النفط لـ«تومسون رويترز»، أن الهند استوردت 335 ألفاً و400 برميل من النفط يومياً من إيران في آب (أغسطس) الماضي، وهو أقل مستوى منذ شباط (فبراير) العام 2016، ويعادل انخفاضاً بحوالى 42 في المئة على أساس سنوي.

وأظهرت البيانات أن واردات النفط الإيراني انخفضت في آب (أغسطس) الماضي، 19.2 في المئة مقارنة مع تموز (يوليو) الماضي، إذ تخفض ثالث أكبر دولة مستوردة للنفط في العالم وارداتها من النفط الإيراني رداً على قرار إيران منح عقد حقل غاز ضخم لشركة روسية.

وأظهرت البيانات أيضاً انخفاض واردات النفط الإيراني في آب (أغسطس) 5.3 في المئة على أساس سنوي إلى 4.05 مليون برميل يومياً. وزادت الواردات من أميركا اللاتينية وآسيا الوسطى، بما في ذلك روسيا، وهو ما عوض انخفاض المشتريات من الشرق الأوسط وآسيا خلال هذا الشهر. ووفقاً للبيانات، لم يطرأ تغير يُذكر بشكل عام على المشتريات من أفريقيا.

وما يزال العراق أكبر مورد نفط للهند للشهر الخامس على التوالي، ويعقبه السعودية، بينما تقدمت فنزويلا لتصبح ثالث أكبر مورد للنفط للهند، وأزاحت نيجيريا إلى المركز الخامس، في حين احتفظت إيران بالمركز الرابع.

وفي سول، أظهرت بيانات أولية من هيئة الجمارك الكورية أن كوريا الجنوبية استوردت 1.5 مليون طن من النفط الخام الإيراني في آب (أغسطس) الماضي، بزيادة 40.2 في المئة عن وارداتها قبل عام.

وتشير حسابات «رويترز» إلى أن هذه الكمية تعادل 11.3 مليون برميل.

وأشارت البيانات التي صدرت في وقت مبكر من يوم الجمعة بالتوقيت المحلي إلى أن كوريا الجنوبية، خامس أكبر مشتر للنفط في العالم، استوردت ما إجماليه 13.6 مليون طن من الخام الشهر الماضي، مقارنة مع 11.5 مليون طن قبل عام.

ومن المقرر أن تنشر شركة النفط الوطنية الكورية في وقت لاحق هذا الشهر البيانات النهائية لواردات كوريا الجنوبية من النفط الخام في الشهر الماضي.

وتعتبر بيانات شركة النفط الوطنية المعيار المعتمد داخل القطاع لواردات النفط الكورية الجنوبية.

إلى ذلك، قال رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف اليوم (الخميس)، إن بلاده، ستستاند جهودا لدعم سعر الخام في المستقبل.

وقال الرئيس إلى الصحافيين: «السعر الذي يراوح بين 52 و55 دولاراً (للبرميل من خام برنت) يرضي الجميع. إذا استمر هذا الوضع، سنبقي على مشاركتنا من أجل دعم الأسعار».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.